الربح من الانترنت

سيو 2020 – دليل السيو الجديد وأحدث التوجهات لهذا العام

اتجاهات السيو لعام 2020 التي ستؤثر على عملك

يتميز مشهد السيو بالتغير المستمر، وبالتأكيد هناك بعض الأشياء التي تبقى كما هي : مثل وضع الكلمات المفتاحية في العناوين، وأولوية تهيئة الموقع ليلائم مستخدمي الهاتف المحمول ، إلخ.

ولكن هناك أشياء أخرى تتغير باستمرار. في هذا العام تحاول جوجل ومنصات عملاقة أخرى أن تصبح الوجهة النهائية في رحلة المستخدم. وهذا ما يعرف أكبر التوجهات المتعلقة بالسيو في عام 2020 ، فمنذ الآن وصاعداً نحتاج أن نجد أفضل الطرق لنبقى فعالين ضمن إطار العمل الذي أنشأته جوجل.

1أصبحت عمليات البحث دون نقر هي الأمر المعتاد الجديد.

يعود الشكر للمميزات الموجودة على صفحة نتائج محركات البحث مثل المقطتفات، وحزم جوجل المحلية Google’s Local Packs،و الرسم البياني المعرفي Knowledge graphs وغيرها ، الآن أكثر من نصف الأبحاث التي تجرى أصبحت دون نقر، وهذا يعني أن التساؤل المطروح يتم الإجابة عنه في صفحة نتائج محرك البحث نفسها دون الحاجة إلى النقر على أي رابط إضافي.

ماذا نفعل؟

  • لا تقلق! فعند التفكير سوف تجد أن عمليات البحث هذه تتبع نوعين: إما أشخاص يبحثون عن عنوانك أو رقم هاتفك، أو أشخاص يبحثون عن إجابة لسؤال سريع وسهل، وبالتالي لن يؤدي النقر الناتج عن هذه العمليات إلى تحويلات على أية حال ، لذا عليك ألا تقلق كثيراً.
  • حدد الكلمات المفتاحية التي يمكنها فعلاً جلب النقرات. باستخدام ” متتبع التصنيف Rank Tracker” بالتزامن مع حسابك على وحدة تحكم بحث جوجل Google Search Console ستتمكن من تحليل الكلمات المفتاحية التي يمكنك تحسينها حتى تجلب لك نقرات فعلية. بهذه الطريقة ستوفر على نفسك الكثير من الوقت والجهد في تحسين التساؤلات التي تحمل كلمات مفتاحية مثل “متى ” ، ” كم عدد؟ ” ” في أي عام؟” إلخ. وهي بالطبع حيوية بالنسبة للمحتوى ، لكن لا ينبغي أن تكون هي نقطة الارتكاز في جهودك في السيو.

2- ابذل قصارى جهدك لتحسين المقتطفات المميزة والغنية (Rich and Featured snippets)

في ظل سيادة عمليات البحث دون نقر ، أصبحت المعلومات التي تظهر على صفحة نتائج محركات البحث أكثر أهمية مما سبق. هناك طريقتان رائعتان للتميز وهما الحصول على مقتطفات مميزة ومقتطفات غنية.

المقتطفات الغنية: وهي التي تحتوي – بالإضافة إلى العنوان والوصف – على صور و تقييمات إيجابية وأسعار للمنتجات ، إلخ. وهي أسهل في الوصول إليها من المقتطفات المميزة ولكنها تجلب نسبة نقر إلى الظهور CTR أقل من المقتطفات المميزة. ستكون نتائجك أكثر وضوحاً ولكن سيظل موقعك في صفحة نتائج محركات البحث كما هو.

المقتطفات المميزة : عبارة عن مربع من المعلومات يظهر في أعلى صفحة النتائج على محرك البحث، وهي تزيد من نسبة النقر إلى الظهور بصورة كبيرة، لكن الوصول إليها أكثر صعوبة.

ماذا نفعل؟

  • يتطلب الحصول على كلا النوعين من المقتطفات أن تكون بياناتك مهيكلة. اذهب إلى مراجع موقع الويب WebSite Auditor وتحقق من أن بياناتك مهيكلة بالفعل.
  • استخدم متتبع التصنيف لإيجاد الفرص للحصول على مقتطفات مميزة. لا تبحث فقط عن الكلمات المفتاحية الخاصة بك التي تحصل على التصنيف، ولكن ابحث عن الكلمات المفتاحية التي تمكن من خلالها منافسوك بالفعل من الحصول على المقتطفات المميزة.

ضع دائماً في اعتبارك أن لا شيء – بما في ذلك تصدُّر التصنيف – يضمن لك بصدق الحصول على المقتطفات الغنية أو المميزة. وفي الوقت نفسه، فإن الإمكانيات المكتسبة تستحق التحسينات التي ستجريها للحصول عليها.

3- السيو المحلي يتغير.

إن كثيراً من عمليات البحث دون نقر المذكورة أعلاه هي عمليات بحث محلية ، وفيها تظهر النتائج على صفحة النتائج على محرك البحث نفسها، فيما يعرف بالحزم المحلية.

بالنسبة لأجهزة الهاتف المحمول ، يجب أن تأخذ الحزمة المحلية نفس المساحة التي تأخذها صفحة النتائج لكي تظهر للمستخدم.

ماذا نفعل؟

بإمكانك تغطية عدد ضخم من عمليات البحث، خاصة تلك التي تحتوي كلمات مفتاحية مثل “قريباً مني” أو “العنوان” أو “رقم التليفون” عن طريق إنشاء صفحة لشركتك على ” نشاطي التجاري على جوجل Google My Business”.

ولكن ذلك سيكون مجرد البداية لجهودك. فعدد كبير من عمليات البحث لن تكون ضمن الحزم المحلية، ومن أمثلة ذلك الأشخاص الذين يريدون مقارنة المنتجات، والبحث عن معلومات تفصيلية ، إلخ . سوف يستمر أولئك الأشخاص في زيارة موقعك، وهنا تبرز أهمية الممارسات التقليدية للسيو.

لذا سيكون من الضروري الحصول على ملف قوي من الروابط الخلفية (backlink profile). اطلع على الروابط الخلفية التي يحصل عليها منافسوك، وحاول الحصول عليها لنفسك.

تتمثل إحدى الميزات المخصصة للسيو المحلي أن الروابط الخلفية التي ستحصل عليها يجب أن يعتبرها جوجل موثوقة محلياً .

وبالطبع تذكر أن تتبع أداء تصنيفك المحلي. ضع في اعتبارك أن أي تغيير طفيف في الموقع سيؤثر على نوعية النتائج التي سيحصل عليها المستخدم. للبحث عن تصنيفات الكلمات المفتاحية حتى الشارع والمنزل عليك أن تستخدم أداة البحث عن الكلمات المفتاحية مثل “متتبع التصنيف Rank Tracker

4- خوارزميات الذكاء الاصطناعي

تستخدم جوجل منذ عدة سنوات خوارزميات التعلم لتحسين تجربة المستخدمين مع البحث والمساعدة على تجنب الصفحات المحشوة بالكلمات المفتاحية. في عام 2020 سيصبح هذا أكثر أهمية مما سبق مع الخوارزمية الجديدة من جوجل “بيرت BERT” .

الآن بحسب علمنا تستخدم جوجل ثلاث آليات: الأولى هي المطابقة العصبية Neural Matching والتي تكتشف معنى التساؤل، والثانية هي رانك برين  RankBrain  والتي تضبط صفحة النتائج على محرك البحث اعتماداً على البيانات المجموعة حول سلوك المستخدمين. أما الآلية الثالثة “خوارزمية بيرت ” المطبقة حديثاً هي خوارزمية تستخدم لتحليل بنية البحث لفهم أفضل للسياق الذي تستخدم فيه الكلمات المفتاحية.

ماذا نفعل؟

بالنسبة للمطابقة العصبية وخوارزمية بيرت لا  يوجد الكثير لعمله، فالمطابقة العصبية هي أساس العمل في جوجل ، بينما تتطلب خوارزمية بيرت منك أن تكتب محتوى جيد بالفعل. لكن خوارزمية  رانك برين يجب أن توضع في الحسبان بحرص شديد. فالهدف هنا ليس الحصول على تصنيف مرتفع لأي كلمة مفتاحية.    ولإنتاج محتوى ناجح أصبح من الأساسي حدوث المطابقة مع مقصد عملية البحث في الوقت الحالي وفي المستقبل.

حيث أن تصدر التصنيف دون التوافق مع المقصد من البحث سيبعدك عن عدد هائل من صفحات النتائج في محركات البحث.

لفهم المقصد الصحيح من عملية البحث/ أنت بحاجة لأن تبقى على اطلاع على ما يتصدر التصنيف في الوقت الحالي. باستخدام متتبع التصنيف  ،Rank Tracker   ستتمكن من مراقبة النتائج لرؤية ما المحتوى الذي تعتبره جوجل ذا صلة بعمليات البحث التي تريد أن تتصدر التصنيف فيها.

بعد أن تحدد المقصد وراء تساؤلات البحث التي ترغب في تصدر التصنيف فيها ، قم بإنشاء المحتوى الذي يتماشى مع مقصد عمليات البحث التي يقوم بها المستخدمين.

5- بناء العلامة التجارية يجب أن يصبح أولوية.

من أبرز الاتجاهات التي يلاحظها أي مسوق يعمل في الوقت الحالي أن الزيارات المجانية (الأورجينال) خلال وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت شبه منعدمة.

بينما ما زالت الإعلانات المدفوعة تعمل بشكل جيد على وسائل التواصل، فإن تزايد عدد الشركات التي تقوم بها يخلق اتجاهاً واقعياً يتناقص فيه العائد على الاستثمار للإعلانات المدفوعة.

بسبب ذلك يصبح من الواضح أن الإعلانات المدفوعة ستصبح أكثر انتشاراً وكلفة بالنسبة لأي شخص يرغب في النمو عبر هذا الطريق. وفي هذه الظروف يصبح التعريف بالعلامة التجارية وبناؤها في طليعة جهود المسوقين الرقميين. وعلى الجانب الآخر تزايدت أهمية الإشارات بدون روابط linkless mentions مع استخدام جوجل وبينج لها كمؤشرات للتصنيف.

ماذا نفعل؟

أولاً وقبل أي شيء، عليك أن تقوم ببناء إشارات ذات صلة . وبالنسبة لعام 2020 نحتاج إلى الإنتباه بشكل أكبر لبناء ملفات الروابط ذات القيمة ، والتعامل مع وإدارة الإشارات للعلامة التجارية من دون روابط.

على سبيل المثال سيتيح لك ما يسمى بالإستماع لوسائل التواصل الإجتماعي مراقبة كل إشارة ليس فقط لعلامتك التجارية ولكن حتى لنوع الخدمة أو المنتج الذي تقدمه. مما يتيح لك أولاً الارتباط مع عملائك بشكل مباشر وثانياً سيعطيك فرصة للتعريف بعلامتك التجارية من خلال توفير خدمة لرعاية العملاء بشكل عام. كما أنه سيساعد على إعلامك بالأشخاص المهتمين بحق بمنتجك ، والحملات أو العروض التي عليك أن تجريها ، إلخ. يمكنك أيضاً البحث عن أماكن الإشارة لمنافسيك الأساسيين وتبدأ حملة لتحصل على إشارة مماثلة.

باستخدام أدوات الاستماع لوسائل التواصل الاجتماعي يصبح المسوقون قادرين على بناء الوعي بالعلامة التجارية عبر تفاعلات مباشرة مع قاعدة عملائهم.

خاتمة:

كل مرة يعتقد فيها المسوقون أنهم أصبحوا يعرفون كل شيء عن السيو ، تتغير القواعد. ومثال على ذلك كيفية تغير السيو المحلي. ففي عالم اليوم أصبح امتلاك حساب على نشاطي التجاري على جوجل Google My Business  أكثر أهمية بالنسبة لبعض الأنشطة التجارية المحلية من امتلاك موقع إلكتروني ، وهذا فقط مثال صغير.

ينبغي علينا دائماً أن نبقى على اطلاع مع القيام بتكييف عملنا مع التحديات الجديدة التي نواجهها، لتقدييم أفضل النتائج الممكنة لعملائنا.

هل تريد المزيد..؟

انضم إلى القائمة البريدية الخاصة بالتسويق الالكتروني من هنا

احصل على كتاب سيو ببساطة من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق